منتدى هديـــــــر و هــبـــه
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم



فديـتك يـآ زائر هَـلآ بيڪً نَورتينا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلة إيمانية في أعماق الكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمعـٍـٍـٍﮧْ بـٍـٍراٲءه↑↓
الإشــراف
الإشــراف
avatar

الدولة الدولة : مصر
عــدد المساهمـــــات : 803
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
العمر : 18
الموقع مكتوب في بطاقتي الشخصية انا دمي سكر زي النيل وملامحي ملامح مصرية والنيل مرسوم جوه عروقي وعيوني عيون فرعونية وخدودي جبالك وهضابك وصوابعي صوابع عسلية وشفايفي بأسمك موشومة و صوتي نغم سمسمية(م"ــصرـر)

مُساهمةموضوع: رحلة إيمانية في أعماق الكون    الأحد يونيو 19, 2011 11:56 pm


--------------------------------------------------------------------------------

رحلة إيمانية في أعماق الكون



رحلة إيمانية في أعماق الكون

المحطة الكونية الأولى (القمر)

تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.
فإذا مضينا في رحلتنا الفضائية وتوقفنا عند القمر، نجد أنه أقرب أجرام الكون للأرض، أو هو الباب الذي يمكن أن ننفذ منه إلى الفضاء الفسيح شاسع الأطراف .. إن الآيات القرآنية قد أوردت فوائده وظواهره وطبيعته:)هو الذي جعل الشمس ضياءً والقمر نوراً وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب، ما خلق الله ذلك إلا الحق، يفصل الآيات لقومٍ يعلمون (5) ([سورة يونس]، )ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) ([سورة لقمان]، )والشمس تجري لمستقرٍ لها ذلك تقدير العزيز العليم * والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم * لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار كل في فلك يسبحون (38 ـ 40) ([سورة يس]، )فإذا برق البصر * وخسف القمر * وجمع الشمس والقمر * يقول الإنسان يومئذٍ أين المفر (7 ـ 10) ([سورة القيامة]. فهذا وصف القمر وتدرج أوجهه، وظاهرة خسوفه، والربط بين ضوئه وبين الشمس؛ لأن أصل الضوء منها. وحقيقة القمر توصل إليها علماء الفلك على أنه كان قطعة من الأرض وانفصل عنها في بدء التكوين.
طبيعة القمر:
القمر هو تابع الأرض الوحيد، وأقرب أجرام السماء إليها؛ إذ يبلغ بعده عنها 239,000 ميل في المتوسط ـ ألف كيلو متر تقريباً، وهو تابع صغير يزيد قطره عن 1/4 قطر الأرض بمقدار طفيف، ولا يحتفظ القمر لنفسه بجو خاص به، فهو بفصح عن كل تفاصيل سطحه.
ويدور القمر حول الأرض التي تعتبر بمثابة الأم بالنسبة له، فالقول المرجح أنه كان جزءاً منها ثم انفصل عنها، وهما في حالة انصهار عند بدء تكون المجموعة الشمسية. وكما يدور القمر حول الأرض كل 1/3 ـ 27 يوماً، يدور كذلك حول محوره دورة كاملة خلال نفس المدة، ولذلك لا يظهر لنا من سطحه إلا وجه واحد فقط أما الوجه الآخر فيعتبر مختفياً بالنسبة لأهل الأرض يتعذر النظر إليه. ولم يتيسر معرفة تفاصيله إلا بعد ما أطلق الاتحاد السوفيتي عام 1959م أحد الأقمار الصناعية (لونيك ـ 3) فدار حول القمر وصور نصفه المختفي. والناظر إلى سطح القمر يرى بقعاً لامعة، وظلالاً سوداء، وما ذلك إلا لانعكاس ضوء الشمس على قممه العالية. فسطح القمر عليه سلاسل من الجبال العالية، كما أن به منخفضات وشقوقعميقة. ويطلق على هذه المنخفضات مجازاً اسم البحار والمحيطات رغم خلوها من قطرة ماء. وقد مسح الإنسان القمر بالمناظير المقربة منذ عدة قرون، ورسم لهذا السطح الخرائط، وأطلق على مرتفعاته ومنخفضاته الأسماء، ثم صور وجهه المختفي بالأقمار الصناعية وبسفن الفضاء، وسميت تفاصيل هذه الوجه بأسماء مشاهير العلماء. ولقد تركزت أغلب أبحاث الفضاء في الستينات على جمع العناصر والقياسات العلمية عن كل ما يتعلق بالقمر بواسطة الأقمار الصناعية التي توالت من كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. ولقد أوليت عناية خاصة لدراسة مشاكل الجاذبية فوق القمر، وصلابة تربته وكثافتها، ووجود جو محيط به من عدمه، واختلاف درجات الحرارة بين ليله ونهاره الطويلين. مع المسح الطوبوغرافي الدقيق لكل سطحه بالتصوير القريب والبعيد، والمائل والرأسي، لقياس أعماق شقوقه ومنخفضاته وارتفاع جباله وقممه، ولقد لعبت سلسلة الأقمار السوفيتية من طراز (كوزموس) دوراً لا ينكر في هذا المجال، كما أطلقت الولايات المتحدة سلاسل أقمار صناعية عديدة قامت بمهام مماثلة، حتى تحقق النصر التاريخي للإنسان بالهبوط على سطح القمر في يوليو 1969م ضمن برنامج " أبوللو " الأمريكي الذي انتهى في ديسمبر 1972م بعد تنفيذ عشرات الرحلات التي جلب روادها ما يزيد عن 400 كيلو جرام من صخوره.
المحطة الكونية الثانية (الكواكب):
للأرض ثماني أخوات هي الكواكب، وتكون المنظومة الشمسية، وهي تحتل المركز الثالث في تسلسل البعد عن الشمس. ويبدأ هذا التسلسل بكوكب عطارد، ثم الزهرة، ثم الأرض، ويليها المريخ، ثم المشتري، ثم زحل، فأورانوس، ونبتون، ثم بلوتو. وكل الكواكب تدين بولاء الجاذبية للشمس، في أفلاك متباعدة أو مدارات بيضاوية (Ellipse)، بحيث تكون الشمس في إحدى بؤرتي هذا الشكل البيضاوي أو الإهليلجي. وأقرب الكواكب للأرض هو الزهرة (41 مليون كيلو متر)، ويليه المريخ (78 مليون كم) وآخر الكواكب بلوتو الذي اكتشف عام 1930م يبعد عن الشمس (5900 مليون كم). وأكبر هذه الكواكب حجماُ هو المشتري؛ إذ يبلغ قطره قدر الأرض 11 مرة، وبالتالي فإن حجمه قدر حجم الأرض 1295 مرة، ويجذب إليه 12 قمراً، واكتشف صور سفن " فواياجير ـ 2 " أنها (16) قمراً. ومن أن الآخر يتردد أخبار عن اكتشاف الكوكب العاشر في المنظومة الشمسية، ولكن لم يرسخ هذا الكشف بعد.
المحطة الكونية الثالثة (الشمس):
وفي وقفتنا التالية نجد الشمس، وهي دعامة الحياة الإنسانية والنباتية والحيوانية على الأرض، فلولاها لما اكتملت دورة الحياة الإنسانية والحيوانية والنباتية، والتي تعتمد على الماء كأساس؛ مصداقاً لقوله تعالى: )وجعلنا من الماء كل شئ حي (30) ([سورة الأنبياء]، )خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار (5) ([سورة الزمر]، )ألم تروا كيف خلق الله سبه سماوات طباقاً * وجعل القمر فيهن نوراً وجعل الشمس سراجاً (15 ، 16) ([سورة نوح].
طبيعة الشمس:
الشمس أقرب نجوم السماء إلى الأرض، فبعدها يبلغ 150 مليون كيلو متر (= 92.9 مليون ميل). وهي تبدو لنا ضخمة الحجم؛ إذ يعادل قطرها قطر الأرض 109 مرة، ويبلغ 864.000 ميل؛ لذلك فإن حجمها يبلغ 1.3 مليون مرة حجم الأرض. وتبدو هذه الكرة النارية محدودة للناظر إليها من الأرض لأن بعدها كبير عنا. غير أنه رغم هذه الضخامة البادية في حجمها، فإنها ليست إلا نجماً متواضع الحجم بالقياس إلى النجوم الأخرى، فكل من هذه النجوم يمكن اعتباره شمساً مع فارق أن بعض هذه النجوم يفوق شمسنا في الحجم مئات أو آلاف المرات. ولكن من رحمة الله أن أبعادها عنا مهولة وشاسعة، ويزيد عن بعد الشمس مئات بل آلاف ملايين المرات فيجعلها تبدو لنا صغيرة، ولا يصل لنا من حرارتها إلا النزر اليسير. ولقد تركز كثير من أبحاث الفضاء حول الشمس، باعتبارها نواة لمدارات كواكب المجموعة الشمسية، ولإجراء القياسات العلمية اللازمة عن إشعاعاتها والسنة اللهب التي تنطلق من سطحها، وقد قامت عدة أقمار صناعية بهذه القياسات خير قيام، ونقلت للعلماء على الأرض المؤثرات الشمسية على الأرض. وسر اتقاد الشمس أنه يحدث انصهار عدد (68) عنصراً، أهمها الأيدروجين والهيليوم تحت ضغط (40 مليون ضغط جوي) ويتوالى انصهار هذه العناصر ذرياً، وتصدر عنها الحرارة والإشعاع الضوئي مكبلاً بالضغط المهول عليها.
المحطة الكونية الرابعة (النجوم):
تبعد النجوم عن الأرض بمسافات شاسعة، وقد تعدد ذكرها في القرآن في آيات كثيرة، وأبلغها دلالة هي: )والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره (54) ([سورة الأعراف]، )فلا أقسم بمواقع النجوم * وإنه لقسم لو تعلمون عظيم (75 ، 76) ([سورة الواقعة]. كما ورد ذكر بعض حالات ظواهر خاصة تتعلق بالنجوم مثل النجوم التي تتهاوى: )والنجم إذا هوى * ما ضل صاحبكم وما غوى (1 ، 2) ([سورة النجم]، )والسماء والطارق * وما أدرك ما الطارق * النجم الثاقب ( 1 ـ 3) ([سورة الطارق].
إشارة إلى حركة الشهب وسقوط النيازك.
طبيعة النجوم:
لو شئنا عد نجوم السماء لعجزنا عن ذلك، فعددها لا يقدر بالملايين ولا بالبلايين، ولكن بلايين البلايين. ومن عجب أن تكون شمسنا وهي أحد هذه النجوم منفردة بتكوينها أسرة من تسعة كواكب هي المجموعة الشمسية حولها. وماذا يمنع أن يكون لكل من هذه النجوم ـ أي الشموس ـ أسرها المحيطة بها كذلك؟ وما يمنعنا من رؤيتها إلا أبعادها المهولة عنا، وعجز وسائل القياس المتوفرة لدينا عن التغلغل إلى هذه الأبعاد السحيقة.
إن الملايين من هذه النجوم موغلة في الفضاء اللانهائي، إلى حد أن ضوءها يصل إلينا عبر ملايين السنين. ولقد أصبحت وحدات القياس الطولية غير ذات جدوى في قياس هذه المسافات، فاستخدمت وحدات قياس كبيرة هي " السنة الضوئية " التي تعادل المسافة التي يغطيها الضوء خلال سنة بسرعته الكبيرة، والتي تساوي 186.000 ميل في الثانية. وبذلك فإن السنة الضوئية تعتبر وحدة قياس للمسافات الطويلة تعادل 6 : 10 12 ميل، أي 6 مليون ميل (= 6 بليون ميل) تعادل (9.5 بليون كم).
وعلى سبيل المثال فإن ضوء الشمس يصل إلى الأرض خلال ثمانية وثلث دقيقة. بينما أقرب النجوم الأخرى إليها يبلغ 4.2 سنة ضوئية، أي : يقع على مسافة 25 بليون ميل، ومعنى ذلك أن هذا النجم القريب المعروف باسم " الأقرب القنطوري " ألفاسنتوريس يبلغ بعده عن الأرض قدر بعدها عن الشمس 300.000 مرة. والنجم المسمى " الطائر " يصل إلينا ضوءه خلال 14.5 سنة ضوئية، أي أنه يبعد عنا 87 بليون ميل. والنجم المعروف باسم " النسر " يبلغ بعده 180 بليون بليون ميل، ونجم " السماك " يصل ضوءه خلال خمسين سنة ضوئية، أي: يبلغ بعده 300 بليون ميل.
ولا شك أن هذه المسافات ـ التي يمكن أن ننعتها بأنها خيالية ـ ثمرة قياسات علمية متوالية عبر أجيال طويلة، وهبي تصور لنا مبلغ تواضع الشمس في حجمها بالنسبة لهذه النجوم. فنجم مثل " ألف الجبار " يبلغ قدر حجم الشمس 25 مليون مرة، بينما يكبر نجم" القيطس " عن حجم الشمس 30 مليون مرة، وكثير من النجوم الأخرى يبلغ من الكبر حداً بحيث يمكن أن يبتلع بداخله ملايين مثل شمسنا.
ولا ريب أن ذلك يصور لنا مبلغ ضآلة أرضنا، وشمسنا، ومجموعتنا الشمسية في الفضاء عدداً وبعداً وحجماً، ويرسم لنا من ناحية أخرى مقدار اتساع المجرة الذي يحوي كل هذه النجوم.
الكوكبات:
تتجمع النجوم في مجموعات متقاربة نسبياً، يطلق على كل مجموعة منها اسم كوكبة Constellation، أو " القرى النجمية ".
ولقد أولع القدماء برصد التجمعات النجمية، أي: الكوكبات، حيث يسهل رصد كثير منها بالعين المجردة في الليالي غير القمرية عندما تكون السماء صافية. وليسهل عليهم تصورها تخيلوها على هيئة حيوانات أو أبطال، ونسجوا لها الأساطير الخرافية. وهذا هو السر في أن كثيراً من الكوكبات تحمل أسماء حيوانات: كالجدي، والسرطان، والدجاجة، والدب، والفرس، والأسد، والعقرب. كما أن بعضها الآخر يحمل أسماء أبطال الأساطير العربية أو الرومانية مثل " ذات الشعور " و " إبط الجوزاء " و " أوريون " و " هرقل " و " فرساوس ". وأنت إذا نظرت إلى السماء في ليلة صافية الأديم ترى الآلاف من النجوم ترصع قبة السماء، بدرجات متفاوتة من اللمعان. ويمكنك الإطلاع على أحد أطالس النجوم لمعرفة أسماء الكوكبات التي تراها وتمييز أشهر نجومها.
دائرة البروج:
مجموعات النجوم ـ أي: الكوكبات ـ التي تظهر خلف مدار الشمس الظاهري " Ecliptic" الذي يميل على خط الاستواء بمقدار 23.5ْ تسمى البروج. ويحدها شريط عرضه (9ْ) على جانبي مدار الشمس. ولو قسمنا هذا الشريط إلى (12) قسماً تحتل الشمس كل شهر قسماً منه، ويظهر في كل شهر برج ذو شكل مميز على الترتيب من اليوم (21) إلى اليوم (20) من الشهر التالي: (برج الحمل من 21 مارس إلى 20 أبريل، ثم الثور، ثم الجوزاء، السرطان، الأسد، العذراء، الميزان، العقرب، القوس، الجدي، الدلو، الحوت).
مجرة درب التبانة:
يمكن أن نقول بأن الشمس وما حولنا من نجوم تقع داخل " جزيرة نجمية " يطلق عليها اسم " المجرة " " Galaxy".ولكي نتصور جزيرتنا النجمية " درب التبانة " نشبهها بقرص عظيم القطر، منتفخ عند المنتصف، فيشبه بذلك القرص المستخدم في الألعاب الرياضية. أو هي كصفحتين متعاكستين من صحاف الطعام. ولهذا الشكل الخيالي محوران، المحور الطولي يبلغ طوله 100.000 سنة ضوئية، أما المحور الرأسي قيبلغ طوله 10.000 سنة ضوئية. ولك أن تتخيل مقدار اتساع هذه المجرة بتحويل كل سنة ضوئية إلى 6 مليون مليون " بليون " ميل. وتقع الشمس على المحور الطولي بعيداً عن مركز هذه المجرة على مسافة 30.000 سنة ضوئية من هذا المركز، أي أن موقعها يقسم المحور الطولي بنسبة 4 : 1.

تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.


صورة لأحد المجرات في الكون
ولك أن تتخيل عدد النجوم التي تحويها هذه الجزيرة النجمية أو المجرة. إن هذا العدد يقرب من مليون بليون نجم. ولقد ظن القدامى أن حشد النجوم الذي يشبه الوشاح هو نهاية الكون، لكن عندما كبرت المراصد تبين خطأ هذا الظن، وتبين وجود مئات بل آلاف المجرات الأخرى خارج مجرتنا. وشبه القدامى نجوم هذا الوشاح بطريق سقط عليه اللبن، أو تناثرت عليه حبات التبن فلمعت، وأسموه " درب التبانة ".
المحطة الكونية الخامسة (المجرات):
ومن مجموعات النجوم، تتكون المجرات، أو الجزر الكونية أو " لبنات الكون "، ولقد تحقق رصد كثير من المجرات خارج مجرتنا " المنتهية بسكة التبانة " على مسافات تتراوح بين مليون وبليون سنة ضوئية. ثم زادت هذه المسافات بفضل زيادة عدسات ومرايا المراصد الفلكية، وزادت أكثر بفضل إطلاق المراصد الفلكية عام 1973م على متن معمل السماء الأمريكي " سكاي لاب " ثم المرصد الفلكي الفضائي " هابل " عام 1990م، وأقرب المجرات إلينا هي مجرة السديم الأعظم في كوكبه " المرأة المسلسلة " Andromida"وتبعد عنا 700.000 سنة ضوئية. وبها عدد من النجوم يقرب من عدد نجوم مجرتنا. والمجرات أشكال مختلفة بعضها عدسي، وبعضها حلزوني أو لولبي، وبعضها دائري. ولقد حفز اكتشاف مزيد من المجرات كثيراً من العلماء إلى التفكير في نهاية الكون، وانجراف بعضهم إلى القول بأنه يمتد إلى " وهم " تصوروه وأطلقوا عليه " ما لا نهاية Infinity". فكان مثلهم كمثل من وصف الماء بأنه الماء. إلا أن أينشتين أعطى في عام 1961م تصوراً لشكل الكون بأنه محدودب على نفسه كمثل الكرة، وإننا عاجزون حالياً عن إدراك نهايته الثابتة. وحدد لذلكم معاملاً أطلق عليه ( ثابت إينشتين ). وكان ذلك مبنياً على افتراضات نظرية وليس على قياسات أو أسس عملية.

تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

صورة لسديم الجوزاء كما صورته أحد المراصد الفلكية الأوربية



انا اريد الردود منكم على هذا الموضوع الرائع

لا تقرأو كل الموضوع في اشخاص بيزهقوا من اول الموضوع في اشخاص العكس

بس اهم اشي رأيكم ولو قرأتو جزء بسيط منوا
[size=21]بارك الله فيكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امـــوره
المراقبــة
المراقبــة
avatar

الدولة الدولة : مصر
عــدد المساهمـــــات : 2776
السٌّمعَة : 76
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: رحلة إيمانية في أعماق الكون    الإثنين يونيو 20, 2011 1:02 am




يسلموووووووووو يا قمري

شكراااااااااا للموضوع المفيد يا قمر

تقبلي طلتي علي صفحه موضوعك الرائع

اموره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hadeerandheba.createforum.in/forum
عاشقه حنونه
الإشــراف
الإشــراف
avatar

عــدد المساهمـــــات : 675
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: رحلة إيمانية في أعماق الكون    الإثنين يونيو 20, 2011 4:42 pm

السلام عليكم شكرا يا قمر نريد جديد من ابداعك




يسلمو جد جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمعـٍـٍـٍﮧْ بـٍـٍراٲءه↑↓
الإشــراف
الإشــراف
avatar

الدولة الدولة : مصر
عــدد المساهمـــــات : 803
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
العمر : 18
الموقع مكتوب في بطاقتي الشخصية انا دمي سكر زي النيل وملامحي ملامح مصرية والنيل مرسوم جوه عروقي وعيوني عيون فرعونية وخدودي جبالك وهضابك وصوابعي صوابع عسلية وشفايفي بأسمك موشومة و صوتي نغم سمسمية(م"ــصرـر)

مُساهمةموضوع: رد: رحلة إيمانية في أعماق الكون    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:23 pm

نووووووووووووورتووو بقوووووووووووووه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رحلة إيمانية في أعماق الكون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هديـــــــر و هــبـــه :: ● المنتدى العـآم .. :: ¬ إسلآميات | ιѕℓαмι¢-
انتقل الى: